بشراكم بالخزي يا من هدمتم جامع محمد باقر الصدر

    شاطر

    حسن الكرعاوي

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 01/06/2012

    بشراكم بالخزي يا من هدمتم جامع محمد باقر الصدر

    مُساهمة من طرف حسن الكرعاوي في الجمعة يونيو 01, 2012 7:43 pm

    بشراكم بالخزي يا من هدمتم جامع محمد باقر الصدر ومن اصدق من الله حديثا


    كان السابع من نيسان وكأنما يعود البعث ليحتفل فيه من جديد بذكرى مولدة
    .(بطريقته الخاصة) ولكن هذه المرة بطريقة جديدة لم يجرءا عليها سابقا"
    اذ يحتفل بشكل عملي بهدم بيت من بيوت الله ولكن ليس اي بيت انه جامع يحمل اسم عدوهم القديم الجديد (محمد باقر الصدر) لأن هذا الاسم يرعبهم ميتا" كان او حيا" خصوصا" ان هناك من لا يحمل اسمه فقط بل يحمل مبادئه وفلسفته ايضا "
    من المفارقات العجيبة في هذا الزمن الأغبر عصر الانفتاح الفكري كما يسميه البعض هوا قدرة البعث ان يتخذ اديلوجية جديدة وتنظيم جديد يغزو فيه المجتمع العراقي فيتسمى بأسم أعداءة ويتخذ حزب اخر هوا نفسه حزب الدعوة الذي حاربة ثم يحارب نفسه ظاهريا" وفي نفس الوقت يدعم مبادئه كلها ويسير على نفس النهج القديم نهج الاحتيال والضحك على الذقون فالقائد الملهم ليس صدام حسين هذه المرة ولكن اتخذوا له اسم اخر نوري المالكي مثلا" او علاوي او الجعفري لا يهم فالسياسة واحدة والدعم واحد فأسرائيل وامريكا التي صنعت صدام سهل عليها ان تصنع نضيره ولكن الى متى تستمر المؤامرة لا بد ان البعث ارتكب ما يعجل له العار والهلاك هذه المرة
    .... انه وعد الله فانتظروه ان كنتم تؤمنون بالله او لا تؤمنون فقد حكم الله بكتابه ان الخزي لكم في الحياة الدنيا وفي الاخرة لكم عذاب عظيم
    اذ قال تعالى: {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم} (البقرة:114)
    فلا تنتظروا الموت سيكون خزيكم في الحياة الدنيا قبل الآخرة وهنا يبشر الله المؤمنين ان الدولة ستكون عليكم يا هادمي بيوت الله وستنكسرون بجبروتكم فلا تدخلوا بيوت الله الا وانتم خائفين مذعورين وليس ذلك على الله بكثير فالله اعز وابقى واجل وهوا احكم الحاكمين فترقبوا وعد الله
    .. الحديث هنا لا يخص نوري المالكي والاحرى ان يسمى بظلام المالكي الذي استخف بمساجد بيوت الله فكان ما كان منه من تجاوز سافر وإهانة لدين الله وكتابه ولا الكلام هنا عن من وجهه او تغاضى عنه أو أو .. بل كل من يبرر بغباء وجهل هذا الفعل الشنيع فيلوذ يدافع عن سيده كمن يشتري النار بدنياه وأخرته
    كيف بدأت أللأحداث وكيف تصاعدت في البداية ومحاولة لجس النبض يغلق الجامع والدعوى مصلحة الامة العراقية المقدس في الارض حيث تفتقر مدينة الناصرية لمساحة من الاض وان كانت بضع امتار لبناء كراج سيارات او ملعب او متنزه فيجب هدم الجامع المصرح فيه من الحكومة سابقا" ويجب ان يضحي المؤمنين بصلاتهم من اجل ناصرية اكثر علمانية ولأن الأمر نال ارتياح المرجعيات التي هزت اكتافها بعدم المبالاة
    أتى الدور للعب لعبة أخرى حرق مكتب السيد محمود الحسني دام ظله في قضاء الرفاعي في الناصرية اذا" ليس المستهدف هوا الجامع ولكن محمد باقر الصدر الجديد والذي آل على نفسه ألا أن ينتهج نهج أستاذه ويسير على خطاه ولأن خطة الغلق لم تكفي كان لابد من حرق المكتب ثم كتاب الله .
    وما اكبره واهوله من تعدي وكان الأمر متعمد ليروا رد فعل الشارع ولما كان صمت الشارع الكوفي بل و الأغرب العالمي عن هذا الانتهاك الصارخ
    اصبح هدم الجامع واعتقال المصليين أمرا" سهلا" هينا" يسيرا فلا حول ولا قوة الا بالله وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون فاحذر ان تكون من الظالين الظالمين وافهم الحقيقة فهم دراية لا فهم رواية

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 9:59 pm